سفارة دولة قطر لدى الجمهورية اليونانية تحتفل باليوم الوطني

احتفلت سفارة دولة قطر في اليونان باليوم الوطني للدولة، وذلك على مدى ثلاثة أيام وبحضور مميز من المسؤولين السياسيين اليونانيين وعلى رأسهم سعادة وزير العدل  والشفافية وحقوق الإنسان اليوناني ميخاليس كالوييرو، ونائب وزير الاقتصاد والتنمية ستيريوس بيتسيورلاس، ونائب وزير الخارجية السيد بولاريس، ووزير الملاحة السابق السيد بانايوتيس كوروبليس، ومدير المكتب الدبلوماسي لرئيس البرلمان السيد ثيوخاروس، وعدد كبير من مديري إدارات وزارة الخارجية اليونانية، وممثلون عن سلاح الجو اليوناني والملحقون العسكريون.

كما حضر الاحتفال المفتون الثلاثة للأقلية المسلمة شمال اليونان، وممثل عن رئيس أساقفة أثينا واليونان، وشخصيات من عالم المال والأعمال وشخصيات المجتمع المدني والسلك الدبلوماسي المعتمد في اليونان.

وقد أقيمت عدة فعاليات ثقافية مصاحبة للحفل بمشاركة من جهات عدة في دولة قطر منها وزارة الثقافة والرياضة، اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، مؤسسة إسباير زون، اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وزارة الداخلية، إدارة سوق واقف، كتارا، الخطوط الجوية القطرية، شركة "أوريدو" وجهات أخرى.

وقد استمرت الاحتفالية ثلاثة أيام في فندق غراند بريتان الشهير وسط أثينا، حيث تمّ عرض أوبريت "قصة وطن" بإشراف وزارة الثقافة والرياضة في دولة قطر، وإخراج السيد فيصل التميمي. وقد شاركت وزارة الثقافة أيضاً بفعاليات متنوعة منها الحرف اليدوية مثل القلاّف والسدو والصقّار وصانع البشوت، إضافة إلى القهوة الشعبية. وقد تمّ نصب خيمة بملامح وتقاليد دولة قطر في ساحة سينداغما قبالة البرلمان اليوناني لاستضافة عامة الزوار. واشتملت النشاطات كذلك على عروض وأغانٍ شعبية لفرق فنية قطرية. ومجسمات صغيرة تشرح عادات وتقاليد المجتمع القطري مثل تقاليد الزواج وتعليم الصغار والمهن والحرف المختلفة وعرضت كذلك أزياء قطرية في أحد جوانح الفندق.  كما وزعت على الحاضرين كتب تتحدث عن تاريخ دولة قطر وتراثها والشخصيات البارزة فيها.

 كما أسهمت إدارة سوق واقف في إرسال حرفيين لبعض المهن التقليدية، مثل الطواش و القلاف وصانع الجبس، ورسّامين عرضوا إنتاجهم على الجمهور.

أما اللجنة العليا للمشاريع والإرث فقد عرضت نماذج من الملاعب التي ستستضيف مباريات كأس العالم عام 2022 في دولة قطر، إضافة إلى تقديم هدايا للزوار. ولاقى هذا الجناح إقبالاً من طرف الجمهور، وذلك للاطلاع على استعدادات دولة قطر لهذا الحدث الكبير.

وقامت الفرقة الفنية التابعة لبلدية أثينا بعزف النشيدين الوطنيين اليوناني والقطري، وقدمت مدرسة موسيقى يونانية مقاطع من الأغاني الوطنية القطرية.

 كما أقامت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان معرضا فنياً عن حقوق الإنسان في الإسلام، عرضت فيه نماذج من الخط العربي الذي أرّخ مقالات مقتبسة من التراث الإسلامي، وتتحدث عن حقوق الإنسان واحترام كرامته. وأعربت أكثر من شخصية عن تقديرها للكلمة التي ألقاها رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، سعادة الدكتور علي بن صميخ المري وما تضمنته من ربط بديع بين معاني الإسلام الأصيلة ونصوص حقوق الإنسان المعاصرة.

 السفير الكرواتي في أثينا ألكسندر سونكو، أعرب عن إعجابه بأفكار المعرض، وقال إنه لم ينتظر أن تصدر مثل هذه الكلمات القديمة في شكل وتعبير معاصر كالذي قيل.

أما الحقوقي ك. كوثريس قال إن المعرض يعتبر إنجازاً جميلاً. وقال إنه واضح أن الجانب القطري يسعى إلى تعميم ثقافة حقوق الإنسان واحترامها. وأضاف أنه يبدو أن حصار قطار والعراقيل التي وضعت في طريقها جعلتها تسعى إلى تعميم ثقافة حقوق الإنسان واحترامها في عالم مضطرب لا يعترف بحقوق الإنسان الأساسية. واختتم السيد كوثريس " أعجبني كرجل قانون، هذا الربط بين الإسلام ومعانيه وبين حقوق الإنسان في صيغتها العصرية.

 وقد رحب سعادة السفير عبد العزيز بن علي النعمة بالحضور مؤكداً على أن دولة قطر تستند في سياساتها الخارجية والاقليمية إلى مبادئ السلام والاستقرار والتعاون بين الشعوب، وتقف دوماً مع حل النزاعات والخلافات بطرق سلمية. وقال السفير النعمة إن دولة قطر تعرضت لمؤامرة من دول شقيقة حاولت تهديد استقلالها الوطني وسيادتها، عبر حصار ظالم وغير مشروع، متجاوزة بذلك القوانين الدولية وحق الأخوة والجوار. وأعاد السفير النعمة التأكيد على أن دولة قطر لا تزال تؤمن بالحوار لحل الأزمة الخليجية الحالية التي لم تؤثر على اقتصاد قطر أو سياستها. وقال إن الأمور مضت بعكس ما خططت له دول الحصار، حيث تجاوزت دولة قطر الحصار المفروض عليها وهي اليوم تشهد ازدياداً ملحوظا في الاستثمارات الخارجية والداخلية في مختلف القطاعات. وأكد سعادة السفير على متانة العلاقات اليونانية القطرية، وعلى الجهد الواضح الذي يبذله الجانبان لتوثيق هذه العلاقات وتطويرها.

 خارج الفندق، وقبالة البرلمان اليوناني، تمّ نصب خيمة قطرية لمدة ثلاثة أيام، توافد إليها الزوار خلال تلك الأيام ليستمعوا من القائمين على النشاط إلى شروحات ومعلومات حول دولة قطر وعاداتها وتقاليدها. وقد قدمت الفرقة الشعبية القطرية عرضاً فنياً في ساحة سينداغما، وهي أهم ساحة في أثينا، وعرضاً آخر في شارع إرمو، وهو شارع معروف كذلك، كما قدمت عرضاً في منطقة كيفيسيا، شمال أثينا .

 وقد أقيم الحفل في اليوم الأول على مدى ثلاث ساعات بحضور مسؤولين حاليين وسابقين ورجال أعمال ودبلوماسيين. كما شملت فعاليات اليومين الثاني والثالث أغاني شعبية في الساحات العامة، مثل ساحة سينداغما وشارع إرمو المعروف، حيث لاقت تلك النشاطات ترحيباً واضحاً من قبل الرأي العام اليوناني، وشارك الجمهور اليوناني الفرق القطرية في الأداء والتفاعل.

 كما تمت إقامة عرض لأغانٍ وطنية ورقصات شعبية في منطقة كيفيسيا شمال أثينا، بحضور عمدة المنطقة الذي أثنى على الاحتفال وأشاد بتميزه.

 وقد أكّد الحاضرون على ضخامة الحدث والجهد الكبير الذي رأوه، وعبّر أكثر من ضيف عن اعتقاده أن الاحتفال بنشاطاته الواسعة، يشكل أضخم حدث تقوم بها سفارة أجنبية في اليونان منذ فترة طويلة. واعتبروا أن الحفل يرسل رسالة إلى المجتمع اليوناني للتعريف بالثقافة القطرية.

وقد غطى الإعلام اليوناني الاحتفال مركزاً على الخيمة التي تم نصبها أمام البرلمان اليوناني، وكانت التغطية إيجابية في معظمها. وقالت وسائل الإعلام إنها تجربة فريدة تعطي معلومات عن دولة قطر والشعب القطري الذي يستحق من الشعب اليوناني أن يتعرف عليه وعلى العادات والتقاليد السائدة لديه.